غرس القيم الدينية والتربوية وبناء الإنسان

[email protected]

المدونة

Screenshot 2023-05-27 075938

المفاتيح السحرية لترويض طفلك

Screenshot 2023-05-27 075938

المدونه

Screenshot 2023-05-27 075938

المفاتيح السحرية لترويض طفلك

Screenshot 2023-05-27 075938

تعتبر الأبوة من أهم الوظائف في حياتنا الاجتماعية، فتربية الأطفال وتنشئتهم بشكل سليم وسوي لجعلهم أناس أصحاء بدنيا ونفسيا من أهم الأمور، حتى لا يقعوا مستقبلا فريسة للإلحاد أو الجماعات الإرهابية والمتطرفة أو صيد سهل للعلمانيين، ويجب الإهتمام بالتربية منذ الصغر وجعل طفلك يشعر بالحب والأمان تجاهك ويكتسب المزيد من الثقة بنفسه، ويشعر بحبك له، ويحب الناس ويحترم الآخرين، وفيما يلي نقدم لكم المفاتيح السحرية لترويض طفلك والتي تحفظه من الضياع.

المفاتيح السحرية لترويض طفلك

كل الطرق التي سنقدمها لكم فيما يلي أثبتت فاعليتها مع الأطفال في ترويضهم وجعلهم أفضل، فهي تساهم في بناء جيل مطمئن واثق بنفسه محب لأهله وللآخرين، كما إنهم متحملين للمسؤلية.

1- استغل لحظات لقائك معه

مشاغل الحياة وتفكير الأبوين في توفير حياة كريمة لأطفالهم جعلتهم بعيدين عنهم تماما، وقلما يلتقوا.

طفلك بحاجة إلى التواصل معك، ولكن البعض قد لا يفعل ذلك أو لا يستمع لطفله، أو يتجاهل محاولة تواصل الطفل معه.

فكر كيف تستغل اللحظات التي تقضيها مع طفلك فهي الأهم من الوقت نفسه في بناء شخصية الطفل وثقته بنفسه.

فإن لم تخصص وقتا لطفلك تتواصل معه وتسمعه سيبحث عن ذلك في الخارج، وقد يبنى أفكار هادمة نحو الأبوين.

إجعل الوقت السعيد والمرح والتواصل والفسح مع أطفالك وأسرتك جزءا من يومك.

فالأطفال لا ينسون اللحظات السعيدة أبدا وسيدينون لك بها طوال حياتهم.

2- الأفعال أبلغ من الكلمات

الآباء والأمهات يعطون آلاف الأوامر يوميا لأطفالهم دون جدوى!

فهل أصبح الأطفال صم عن تعليمات وأوامر آبائهم أم ماذا!

إجعل فعلك أبلغ من كلامك، فإذا طلبت من طفلك أن يبسط جواربه لكي تغسلها ولم يفعل.

لا تفعل أي شيء سوى أن تغسل الجوارب المبسوطة فقط واترك له جواربه.

3- العواقب الطبيعية

الحياة مدرسة كبيرة ولولا العواقب التي تحدث لنا بعد كل موقف لم نكن نتعلم.

هناك مواقف يمر بها الأطفال بمفردهم ولا تحتاج لتدخل الأبوين.

أترك لطفلك الفرصة وأترك للعواقب الطبيعية الفرصة في أن تتخذ مجراها.

فهذا يعلم الطفل العاقبة التي ستحدث له جراء فعله ولن يكرره مرة أخرى.

4- اجعل طفلك يشعر بالقوة

يجب أن يشعر الأطفال بقوتهم فإن لم تفعل أنت ذلك سيبحثوا عنها في الخارج وبطرق أخرى.

أطلب نصيحتهم في أمر ما، وشاركهم الرأى، أطلب مساعدتهم في بعض الأعمال المنزلية.

اترك لطفلك فرصة الاختيار سواء في مكان تذهبوا إليه أو ملابس يرتديها أو طعام تأكلونه.

كل هذه الأمور تجعل الطفل واثق من نفسه وذو رأي وتشعره بقوته وأهميته وإنه عضو فعال في العائلة.

5- العقاب المنطقي

يستطيع الطفل التفريق بين العقاب الطبيعي والعقاب المنطقي المناسب للموقف والخطأ.

فعندما يتأخر الطفل مثلا في النزول وركوب السيارة، لا يمكن عقابه بحرمانه من الفسح لمدة أسبوع!

فهذا العقاب ليس منطقيا وغير مناسب للخطأ الذي وقع به الطفل، وقد يضع الطفل في حيرة لماذا يعاقب إلى هذا الحد.

ولكن يمكن عقابه بتغريمه من مصروفه بقدر ما دفع الأب من غرامة على التأخير.

هكذا يفهم الطفل أن هذا العقاب منطقي ويستحقه ولن يكرر ذلك مرة أخرى.

6- الانسحاب من النزاعات

إذا تحدث معك طفلك بطريقة وقحة أو بغضب أو كان يختبر مزاجك.

فعليك الإنسحاب فورا واذهب إلى غرفة أخرى وأنهي الحديث معه دون أن تظهر أنك هزمت.

كن حازما وقل له إما أن تتحدث بأدب وإما فلا.

7- فصل بين الفعل والفاعل

عاقب طفل على الفعل ولكن لا تقل له أنك لا تحبه، كما لا تشترط عليه أن يفعل شي ما مقابل أنك تحبه.

أجعله يحب نفسه ويثق بها ويعلم إنه محبوب دون شروط أو قيود.

أخبره أنك تحبه ولكن تكره الفعل الذي قام به.

المفاتيح السحرية لترويض طفلك

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر 4سنوات

التعامل مع الأطفال العنيدين يمكن أن يكون تحديًا، ولكن هناك بعض الاستراتيجيات التي قد تساعدك في التعامل مع ابنك العنيد:

  1. الهدوء والصبر:
    • حافظ على هدوءك وصبرك. قد يكون الاستجابة بروية أمرًا فعّالًا للتصرفات العنيدة.
  2. التحدث بلطف:
    • استخدم لغة إيجابية ولطيفة عند التحدث مع ابنك. تجنب الانفعالات الزائدة والانتقادات الحادة.
  3. تحديد الحدود:
    • حدد قواعد وحدود واضحة لابنك، وتأكد من أنه يفهمها. يمكن أن يشعر الأطفال بالأمان عندما يعرفون ما يتوقع منهم.
  4. المشاركة في اتخاذ القرارات:
    • شجع ابنك على المشاركة في اتخاذ القرارات الصغيرة. هذا يمنحه شعورًا بالتحكم والمسؤولية.
  5. التفاهم:
    • حاول فهم مشاعر ابنك وكن متفهمًا. اسأله عن أسباب تصرفاته وحاول الوصول إلى جذور المشكلة.
  6. التحفيز بالإيجاب:
    • قم بتشجيع ابنك على السلوكيات الإيجابية بوسائل مثل المكافآت أو الإشادة. هذا يعزز السلوك الجيد.
  7. الخيارات:
    • اعطِ ابنك بعض الخيارات المحددة لإتاحة له الشعور بالتحكم دون التسبب في صراع.
  8. التواصل الفعّال:
    • تحدث مع ابنك بشكل فعّال واستمع إلى ما يقوله. قد يحتاج إلى الشعور بأنه يتم فهمه.
  9. النموذج الإيجابي:
    • كن نموذجًا إيجابيًا لابنك. يتعلم الأطفال الكثير من تصرفات وتفاعلات والديهم.
  10. البحث عن المساعدة الاحترافية:
    • في حالة استمرار التحديات، يمكنك البحث عن المساعدة من خبراء في التربية أو الاستشارة الأسرية.

تذكر أن كل طفل فرد فريد، والتحديات قد تختلف من طفل إلى طفل. استخدم هذه الاستراتيجيات بمرونة وابحث عن تلك التي تتناسب مع شخصية ابنك.

شارك

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top