غرس القيم الدينية والتربوية وبناء الإنسان

[email protected]

المدونة

Screenshot 2023-05-27 075938

قصة قصيرة عن الصلاة

Screenshot 2023-05-27 075938

المدونه

Screenshot 2023-05-27 075938

قصة قصيرة عن الصلاة

Screenshot 2023-05-27 075938

الصلاة عماد الدين ولا يكون المسلم مسلما بحق إلا بأداء الصلاة، فيجب أن يتربى الأبناء على تأدية الفرائض في وقتها، وزرع حب الصلاة في قلوبهم، ويمكن ذلك من خلال القصص القصيرة المسلية لهم، وسوف نعرض عليكم قصة قصيرة عن الصلاة مع طفلة رائعة تدعى تولاي.

قصة قصيرة عن الصلاة

القصص من أكثر الأمور المسلية للأطفال لا سيما إن كان أبطالها من الأطفال، فإذا كنت ترغب في أن يتعلق قلب ابنك وابنتك بالصلاة ومعرفة فضل الوضوء والصلاة فقص عليهم الكثير من القصص المناسبة للأطفال لمن هم في عمرهم لتشجيعهم على تأدية الصلاة في وقتها.

كما يجب أن تحتوي قصة قصيرة عن الصلاة على تعريف الطفل بأهمية الصلاة والثمار التي تجني منها، ولماذا يجب علينا أن نصلي، وكل الأمور المتعلقة بها وبالعقيدة، حتى ينشأ الطفل تنشئة سليمة تجعله يدرك أسباب الفلاح في الدنيا والآخرة .

قصة تولاي والصلاة

صور عن الصلاة

تولاي طفلة جميلة وصغيرة ولكنها ذكية للغاية، تحب أن تقضي معظم وقتها أمام الحاسوب والموبايل، ولكن على الرغم من ذلك فهي تحافظ على دراستها وصلاتها.

ولكن ذات يوم بينما كانت تولاي منهمكة في اللعب على الحاسوب، جاء وقت الصلاة وأذن المؤذن في المسجد المجاور لبيتها.

قالت تولاي: لقد حان وقت الصلاة.

الشيطان يوسوس لتولاي

لكنها قالت في نفسها: ما زال أمامي وقت يمكنني اللعب لوقت قليل ثم أقوم للصلاة.

وبالفعل استمرت تولاي في اللعب إلى ان فات وقت الصلاة.

وفي اليوم التالي كانت تولاي ترسم لوحة جميلة فهي تحب الرسم جدا، ولديها العديد من الرسومات الرائعة.

وبينما هي مشغولة في لوحتها حان وقت الصلاة.

فضحك الشيطان على تولاي مرة أخرى وسوس لها وقال لها: أكملي لوحتك الجميلة أولا ما زال يوجد وقت كبير على الصلاة.

وبالفعل استمرت تولاي في الرسم وأخرت الصلاة مرة أخرى.

واعتادت تولاي فيما بعد أن تؤخر صلاتها في كل مرة للأسف.

الأم تنصح ابنتها

لاحظت الأم أن ابنتها تؤخر الصلاة في كل مرة، فقررت أن تذهب إليها وتتحدث معها بلطف، وذهبت إليها حجرتها وطرقت الباب.

الأم: هل صليتي يا تولاي؟

تولاي: ما زال يوجد وقت يا أمي سوف أذهب إلى الصلاة عندما انتهي مما أعمل، فقد أوشكت على الانتهاء.

صدمت الأم وقالت: ماذا تقولين يا تولاي؟

تولاي: لا داعي للقلق يا أمي أنت تعلمين أنني أحافظ على الصلاة دائما.

الأم: ولكن يا (توتا) كيف تؤخرين الصلاة؟ ألا تعلمين أن أفضل عمل يحبه الله هو الصلاة في وقتها؟

تولاي: نعم أعلم ذلك يا أمي، ولكن …..

الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم

قاطعتها الأم قبل أن تكمل كلامها وقالت لها: لا تجعلي فرصة للشيطان يوسوس لك بتأخير الصلاة يا ابنتي.

الأم: استعيذي بالله منه وقولي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

سمعت تولاي كلام أمها وقالت: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

وكانت الاستعاذة سبب في بعد الشيطان عنها وقامت لتتوضأ وتصلي.

ومنذ ذلك الوقت كلما يوسوس الشيطان لتولاي بتأخير الصلاة تستعيذ بالله منه وتتوضأ وتصلي، ثم تعود لتكمل ما كانت تعمل.

الدروس المستفادة من هذه القصة

  • الصلاة في وقتها دون تأخير هي أحب الأعمال إلى الله.
  • طاعة الوالدين والاستماع لهما ولكافة النصائح.
  • الشيطان لا يريد لأحد أن يصلي ويوسوس لهم بالتأخير حتى يعتادوا ذلك ثم يتركوها بالكلية.
  • عدم إهمال مهارات الطفل وتنميتها كالرسم والقراءة وغيرها.

حمل تطبيق غراس لمساعدة ابنك في غرس القيم الدينية والاجتماعية من هنا

شارك

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top